مرحبا بكم أحبائي زوار مدونتي الصغيرة.
واليوم معكم ومع ذكريات الطفولة وأولى أيامنا في البحرين.
لقد قضينا كل أيام الإجازة في لعب وفوضا.
فقد شعرنا بالملل في المساء وكان أحدهم قد أحضر كرة معه فأخرجها وبدأنا نلعب بها في الساحة في السكن.
لكنها سقطت من السور إلى الأسفل فقد كنا نسكن في الطابق الثاني، ولا يسمح لنا بالخروج إلا في أوقات محددة.
وذهبت الكرة 🙂
بعد ذلك جلسنا نفكر في لعبة واقترح أحدهم لعبة المغامرات…..
فكرة اللعبة الجنوني:
نقوم بأدخال أحد الأشخاص في حقيبة كبيرة، ثم نقوم برفعه إلى أعلى نقطة نصل إليها ثم نقذف به هو وحقيبته إلى الأرض. 🙂
كانت من ضمن الشروط أن الجميع يدخل في الحقيبة بلا استثناء 🙂
وجاء أحد الأشخاص وكان وزنه ثقيل، فأدخلناه بصعوبة ثم حاولنا رفعه دون جدوى، فاستجمعنا كل قوانا ورفعناه لكنه سقط بقوة إلى الأرض 🙁
وأصيب المسكين ببعض الإصابات، لكننا أخبرناه أن لا يخبر أحد والإصابات ستذهب 🙂
عندما جاء الليل بدأ ذلك الشخص يبكي مرة أخرى، وبدأنا نضحك عليه ونقلد صوته لما يبكي، وقلنا له لن ترجع إلى البيت قبل 3 أشهر، فلا فائدة من البكاء..
في يوم السبت جاء موعد المدرسة، وذهبنا إلى هناك وبدأ بعض الأساتذة يشرحون لنا طرق الدراسة وكذا.
قالت لنا إحدى المدرسات: أحضرو “فايلات معكم” غدا لكي نضع فيها الأوراق.
من سوء الحظ كان كل الأشخاص جدد وأكثرهم عمانيين، أنزلنا رؤوسنا إلى الأسفل وبدأنا نتمتم: شباب أيش هاذي فايلات.. 🙂
كلنا قال لا أعرفها، أول مرة أسمع بهذا الاسم.
سألنا المدرسة، فاستغربت وقالت معقولة لا تعرفون الفايلات..
أخذنا نضحك ونقول: فايلات؟؟؟؟!!!!! شنو هذا بعد..
في النهاية قالت لنا إذهبوا للإدارة وأخبروهم بالاسم وما عليكم مو لازم تعرفوهم..
بعد أن جاءت الفايلات عرفنا أنها الملفات التي توضع فيها الأوراق، هههههههههه. 🙂
نلتقي في الحلقة القادمة.

2 Replies to “ذكريات الطفولة8، أيامنا الأولى غير عادية في البحرين.”

Comments are closed.