الخليج… تغير الكثير منذ ذلك اليوم

عندما سافرت إلى البحرين قبل أكثر من 20 عاما، كنت صغيرًا، ولم أكن أعرف أي شيء عن الخليج، ومجلس التعاون، كنت أعرف فقط أنني ذاهب إلى البحرين، وأنني بحاجة لجواز السفر فقط.
سكنتُ البحرين وسكنت قلبي ووجداني، بجمالها وطيبة أهلها، وعبق ماضيها التليد، كنت أراها كوطني عمان، لم أشعر فيها يوما بالغربة، لم أسمع من أحد أنني غريب، عمان هي البحرين والبحرين هي عمان، كما هي كل دول الخليج الست.
عشنا جميعا إخوة متحابين تسع سنوات كاملة، احتفلنا جميعا بأعيادنا الوطنية، كل منا يشارك الآخر احتفالاته.
اليوم.. خليجنا حزين، حقا إنه حزين، لا يمكن أن نتصور أن كل شيء يتغير بسرعة بهذا الشكل. البحرين ليست كما كانت، ولا باقي دول الخليج بقيت كما هي، تصارع السياسيون فدفعت الشعوب الثمن.
أرباب السياسة فرقوا شعوب الخليج، زرعوا الحقد بينهم، باعدو المسافات رغم أنها قريبة، صنعوا لنا حواجز لا نستطيع تخطيها.
أنا المواطن البسيط الذي ذهبت في تلك الأيام، أريد أن أبقى كما أنا، لا أريد أن أعرف أكثر مما عرفت، أريد أن أعيش كما كنت في الخليج الذي يملأه الحب والإخاء، أريد أن أسافر إلى كل الخليج دون خوف.
حقا إننا نشتاق إلى الخليج المتصالح، الذي عشنا في ربوعه، قبل أن يعبث به صناع الحروب. ولكن يبدو أن الكثير قد تغير منذ ذلك اليوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *