في ظل تزايد الاختراقات، ماذا أفعل لتوفير أقصى حماية ممكنة؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
لقد كثرت في الفترة الأخيرة الاختراقات للشركات والمستخدمين بشكل كبير، حتى بتنا نشعر بأن العالم الرقمي غير آمن.
وهذه العبارة قد تكون صحيحة بالفعل، خاصة بعد وقوع كبريات الشركات العالمية ضحية لتلك الاختراقات.
لكن، السؤال الذي يطرح الآن، كيف يمكنني كمستخدم عادي حماية نفسي وبياناتي من الاختراق، أو على الأقل توفير أفضل حماية ممكنة.
وسأقدم لكم في هذه المقالة بعض النصائح السريعة حول أفضل طرق الحماية.
1. تثبيت مكافح فيروسات وتحديثه باستمرار.
إن أول ما يمكن أن يفعله المستخدم لحماية نفسه هو تثبيت أحد برامج مكافحة الفيروسات، وذلك لحماية نفسه من الفيروسات التي تنتقل عن طريق الأقراص الخارجية أو عبر الشبكة.
ويجب الانتباه عند اختيار برنامج لمكافحة الفيروسات، أن يكون البرنامج معروف، وتم الحصول عليه من مصدر موثوق.
كما ينصح باستخدام برنامج لأمان الإنترنت Internet Security فهو يوفر حماية أكبر عند تصفح الإنترنت، الذي بات معظم الناس يعتمد عليه، لذلك قد يكون مكافح الفيروسات العادي Antivirus لا يوفر أقصى درجة من الحماية الذي يوفرها الإنترنيت سيكيورتي.
أيضا، ينصح عدم استخدام برامج مكافحة الفيروسات المقرصنة، فقد تكون سببا في اختراق جهازك، أو يتم إيقاف التحديثات عنها من قبل الشركة لأنها نسخة غير أصلية، هذا ناهيك عن أن النسخة قد تكون مزيفة.
أخيرا، يجب تحديث برنامج مكافحة الفيروسات باستمرار لضمان تعرفه على أحدث التهديدات، وفي الغالب، يقوم مكافح الفيروسات الفعال بتحديث نفسه أول بأول عند الاتصال بالإنترنت.
2. تحديث نظام التشغيل.
الكثير من المستخدمين يعتقد بأن تحديث نظام التشغيل أمر غير مهم، وهو تكميلي لتحسين النظام فقط، بل إن البعض يذهب إلى أن التحديث تهدف مايكروسوفت من خلاله إلى اقتناص المستخدمين الذين يستخدمون نسخ غير أصلية من الويندوز.
وهذا الأمر غير صحيح مطلقا، فتحديثات الويندوز هي أمنية بالدرجة الأولى، وتقوم شركة مايكروسوفت باستمرار بإغلاق الثغرات الأمنية الخطيرة قبل أن يقوم القراصنة باستغلالها، وعلى الرغم من ذلك، تتجد الكثير من المستخدمين يقعون ضحية لتلك الثغرات، لأن القراصنة يعلمون بأن عدد كبير من المستخدمين لن يقوموا بتحديث نظام التشغيل الخاص بهم.
3. تحديث المتصفح وملحقاته.
عندما نقوم بتشغيل جهاز الكمبيوتر، نذهب مباشرة إلى متصفح الإنترنت الذي يتواجد رمزه على سطح المكتب، لنقوم بتصفح البريد والأخبار والمواقع المختلفة.
وهذا الأمر طبيعي كون الشبكة العنكبوتية تحتوي على الكثير من المعلومات والأخبار والتسلية وكل ما يخطر على البال، لكن يجب أن ندرك بأن شبكة الإنترنت هي مرتعا خصبا للقراصنة، فهناك الكثير من الطرق التي يستغل فيها القراصنة تواجد المستخدمين على الإنترنت.
لذلك يجب عليكم تحديث المتصفح لآخر إصدار، كما يجب التأكد من تحديث الملحقات خاصة الفلاش بلاير والجافا، فهي أكثر الملحقات خطرا في هذه الأيام، وذلك لاحتواءها على العديد من الثغرات والتي قام القراصنة بالفعل باستغلالها.
4. عدم استخدام برامج مقرصنة قدر الإمكان.
تنتشر على شبكة الإنترنت الكثير من البرامج التي تم كسر حمايتها لتكون متاحة للاستخدام مجانا.
ويتم كسر حماية تلك البرامج بعدة طرق، مثل تسريب الرقم التسلسلي، أو إنتاج باتش يقوم بالمهمة تلقائيا، أو عن طريق مدخلات الريجستري، أو بنقل ملف إلى النظام.
وعلى الرغم من الفائدة التي يجنيها المستخدم من استخدام برنامج دون مقابل، إلا أن هناك خطرا يكمن في الباتشات أو الملفات المصاحبة للبرنامج،
حيث يعمد الكثير من القراصنة إلى كسر تلك البرامج بغية إخفاء ملفات خبيثة فيها، مستغلين حاجة الناس لاستخدام تلك البرامج.
لذلك ينصح عدم استخدام البرامج المقرصنة إلى عند الحاجة الماسة لها، كما يجب التدقيق في الملفات وفحصها جيدا، وعدم تعطيل مكافح الفيروسات لأي سبب كان، حتى لو قام بحذف الباتش فلا تقم بتعطيله، لأنك بهذه الطريقة تعرض جهازك للخطر.
5. نصائح متفرقة.
في ختام مقالي هذا سأسرد لكم بعض النصائح السريعة،
* لا تقم بفتح أي مرفق في البريد الإلكتروني لا تعرف مصدره.
* لا تضغط على أي رابط مشبوه وصلك عبر الشبكات الاجتماعية.
* لا ترسل أي معلومات خاصة بك عبر الشبكات الاجتماعية إطلاقا.
في ظل تزايد الاختراقات، ماذا أفعل لتوفير أقصى حماية ممكنة؟* لا تقدم كلمة المرور الخاصة بك لأي شخص.
* كن حذرا عند تصفح الإنترنت، وغادر أي موقع تشك في نشاطاته.
* احذر من تجاهل رسائل المتصفح، أو مكافح الفيروسات، ويجب قراءة الرسالة جيدا، ومعرفة الخطر المتوقع.
* تجنب المواقع التي تطلب منك تنزيل برنامج بدعوى وجود ملفات خبيثة في جهازك، فقد تقوم تلك المواقع بالاستيلاء على بياناتك وطلب مبالغ مالية كبيرة.
* قم بفحص جهازك باستمرار للتأكد من خلوه من أي ملفات خطرة.