عني

علي العمري. خريج كلية الآداب، جامعة السلطان قابوس.التقنية هي شغفي الأول. بدأت علاقتي مع الأجهزة منذ الطفولة، كنت أحب العبث في كل شيء. في 2007 حصلت على أول جهاز كمبيوتر في الجامعة.
كان حلم كبير وتحقق. بدأت بعدها رحلتي مع التعلم الذاتي. تعلمت نظام التشغيل. قارئ الشاشة. تصفح المواقع. وأكثر من ذلك.
في 2010 قمت بتأسيس موقع الإبداع للمكفوفين…
موقع تقنيات المكفوفين اليوم.
بعد ذلك قدمت عدد من الدورات التدريبية للمكفوفين، إلى جانب كتابة وتسجيل عدد من الشروحات في المجالات التقنية.
اليوم أعمل في هيئة تقنية المعلومات، ضمن مبادرة النفاذ الرقمي. أقوم باختبار إمكانية الوصول للمواقع والتطبيقات، وأقدم النصائح والإرشادات لتحسين المواقع لتتلاءم مع ذوي الإعاقة، خاصة المكفوفين.
لدي معرفة محدودة بلغة html، وأعمل على نظام ووردبريس منذ مدة. كما أنني أستخدم قارئ الشاشة على الويندوز والماك، وال IOS بشكل ممتاز.
صيانة الكمبيوتر من اهتماماتي أيضا. أحب تتبع الأعطال. شغوف بالتحديات التقنية.
كوني كفيف. التقنية المساعدة هي جزء من حياتي. أقدم المساعدة التقنية لبعض الأصدقاء. كما أنني أقدم الاستشارات للجهات الحكومية والخاصة، حول أفضل التقنيات المساعدة في مجال معين، كالتعليم والعمل، خاصة للمكفوفين.